هذه الأسباب الحقيقة وراء توقف أشغال الملعب البلدي بوسماعيل

0

تكشف وثائق بحوزة الموقع الإلكتروني “كل شيئ عن تيبازة” عن الأسباب الحقيقية وراء توقف أشغال الملعب البلدي بوسماعيل منذ سنوات طويلة، حيث تسبب مسؤولوا الدائرة والبلدية في أخطاء إدارية أوقفت المشروع وكادت أن تعرض حياة الجمهور للخطر.

الوثائق أكدت حصول المقاول على أمر ببداية الأشغال لإنجاز مدرجات الملعب البلدي، من قبل دائرة بوسماعيل معتمدين على مخططات الهندسة المعمارية المنجزة من قبل مكتب دراسات يقع مقره ببلدية زرالدة بالعاصمة وهذا قبل مصادقة الهيئة الوطنية لمراقبة البناء ” ctc” على مخططات الهندسة المعمارية.

المقاولة المكلفة بإنجاز المدرجات وبعد أن تقدمت في الأشغال حاولت تسوية وضعيتها المالية ، ليتفاجأ صاحب المقاولة بأن المخططات الهندسية المنجزة من قبل مكتب دراسات زرالدة لم يتم المصادقة عليها من قبل ” ctc”  بعد أن صدرت مجموعة من التحفضات عليها.

عدم مصادقة ” ctc”  على المخططات وفق ما يقتضيه القانون خاصة وان المشروع يتعلق بمنشأة رياضية قد تعرض حياة الجمهور  للخطر، فإن العمل الذي انجزه المقاول أعتبر غير مطابق لمعايير السلامة الأمر الذي إضطره إلى توقيف الأشغال.

الوثائق التي بحوزتنا كشفت أنه تم تسديد التكاليف الخاصة بإنجاز المخططات الهندسية المعمارية، حييث تحصل مكتب زرالدة على كامل مستحقاته وهذا قبل صدور التحفظات على ذات المخططات من قبل ” ctc” ، وعند محاولة مسؤولي بوسماعيل الإتصال بالمكتب لإعادة إنجاز المخططات رفض هذا الأخير خاصة وأنه نال كل مستحقاته.

والملفت في الملف أن مصالح الدائرة بوسماعيل وبدل الإعتراف بالخطأ الذي تسببت فيه وعطل مرفق هام ينتظره سكان بوسماعيل من سنوات طويلة، قامت بتوجيه إرسالية إلى مديرية البرمجة و متابعة الميزانية لولاية تيبازة فحواها أن لجنة من ” ctc”  إنتقلت ميدانيا إلى الملعب البلدي بوسماعيل وقدمت تحفظات بعد المعاينة تتمثل في أن الأشغال لم تتم وفق المخططات، وهذا خير صحيح لأن ” ctc”  قدمت تحفظاتها على المخططات المدنية كسائر المشاريع الولائية ودون علمهم ببداية الأشغال.

حمزة.ب 

 

أترك تعليق

لن يتم نشر إيميلك