إختفاء 23 جهاز تنفس إصطناعي أشرف بن بوزيد على وضعها حيز الخدمة بتيبازة

0

 إكتشف مدير الصحة الجديد محمد بورحلة أيام قليلة بعد إستلام مهامه على رأس مديرية الصحة لولاية تيبازة فضيحة من العيار الثقيل بمستشفى تاقزايت عبد القادر تتعلق بإختفاء 23 جهاز تنفس إصطناعي أشرف وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد شخصيا على وضعها حيز الخدمة من مجمل 35 جهاز وهذا في زيارة قادته إلى مستشفى تيبازة شهر مارس الماضي في إطار مكافحة وباء كوفيد.

     الفضيحة التي إكتشفها المدير الجديد هو أن الأجهزة التي سهرت وزارة الصحية على توفيرها لم يتم تشغيل سوى 12 جهاز فقط منها رغم ان عدد الوفايات بالكورونا في ولاية تيبازة تجاوز 84 وفاة منهم أزيد من 50 بالمائة بمستشفى القليعة كانوا بحاجة إلى الإنعاش غير أنهم لم يتمكنوا من الحصول على سرير بمستشفى تيبازة بداعي أنه لا يوجد مكان بمصلحة الإنعاش التي تتوفر على 12 جهاز تنفس إصطناعي فقط لكن الحقيقة التي لا يعرفها المرضى واهاليهم أن الدولة وفرت 35 جهاز و 35 سرير بمستشفى تيبازة كانوا قادرين على إنقاذ الأرواح أو على الأقل تقديم رعاية صحية تقنع المرضى واهاليهم.

عدم دخول هذه الأجهزة حيز الخدمة يطرح علامات إستفهام وأسئلة كثيرة جعلت من مدير الصحة الجديد يسارع لفتح تحقيق في القضية خاصة وأن وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد هو من أشرف على وضع هذه الأجهزة حيز الخدمة، فكيف لا يتم تشغيلها في تيبازة رغم وجود حالات غادرت الحياة نتيجة عدم حصولها على الإنعاش بمستشفى القليعة وتأكيد إدارة مستشفى تاقزايت أن كل الأسرة مشغولة.

مصادر “كل شيئ عن تيبازة” أكدت أن تقارير كاذبة كانت تقدمها إدارة المستشفى لمديرية الصحة خاصة وان المديرة السابقة بالنيابة السيدة مهدية برانكية ألحت عدة مرات على تشغيل كل الأجهزة وتقديم الإنعاش لكل الحالات القادمة من القليعة أو سيدي غيلاس أو الناظور، وهذا في إجتماعات رسمية مع الأطباء الأخصائيين.

حمزة.بن زيان

أترك تعليق

لن يتم نشر إيميلك