تيبازة : إلتزام التجار بمناوبة عيد الفطر “فاق كل التوقعات”

0

  فاق إلتزام تجار مختلف الأنشطة عبر ولاية تيبازة بنظام مداومة عيد الفطر الذي أقرته المديرية المحلية للقطاع كل توقعاتها, حسب ما أفاد به اليوم الثلاثاء مدير التجارة, محمد حجال. وأوضح المسؤول في اتصال ب/”تي أس تي” أن “مصالحه سجلت التزام فاق نسبة توقعات مديرية التجارة حيث لوحظ التزام شبه تام للتجار المسخرين بالعمل يومي عيد الفطر و الذي فاق عددهم ال900 محل تجاري في مختلف الأنشطة.”

وإلى جانب التجار الذين تم تسخيرهم يومي عيد الفطر, يتابع المسؤول, فتح أغلب تجار المواد الغذائية محلاتهم و الجزارات و المخابز و كذا محلات بيع الخضر و الفواكه رغم أنهم غير معنيين بالمناوبة, في حين لم يسجل أي ندرة في المواد ذات الاستهلاك الواسع.

ويبرر مسؤول قطاع التجارة بالولاية مدى التزام التجار و الإقدام على فتح محلاتهم التجارية إلى تداعيات تدابير الحجر الصحي المفروضة. و يتعلق الأمر –حسب الاصداء التي جمعتها مختلف فرق المراقبة المجندة هي الاخرى بالمناسبة — ب”الأمر الواقع” حيث وجدوا التجار أنفسهم مجبرين على فتح محلاتهم طالما أن تدابير الحجر المفروضة تمنع التنقلات من منطقة لأخرى و تقلص من الحركة, يقول السيد حجال.

كما تكون جائحة كورونا وما صاحبها من تدابير قد أثرت نوعا ما على النشاط التجاري ما جعل التجار يصرون على العمل لساعات إضافية لتعويض ذلك التقلص, كما يعتقد ذات المسؤول.

من جهتها, سجلت جمعية حماية المستهلك و بيئته بولاية تيبازة نفس الأصداء عبر مختلف مناطق الولاية. وقال رئيس المكتب الولائي للجمعية, حمزة بلعباس, لوكالة الأنباء الجزائرية أنه سجلت نتائج “مرضية” لاستجابة التجار لمناوبة عيد الفطر, مشيرا إلى عدم تسجيل أي حادث جدير بالذكر. ومن جهة أخرى, أبرز الناشط الجمعوي معاينة بعض النقائص المتعلقة بتدابير الوقاية من جائحة كورونا كالطوابير وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي و وضع الكمامة من قبل المواطنين. ودعا في هذا السياق تجار الولاية إلى تشديد إجراءات الوقاية و أنظمة الحماية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد من خلال إلزام الزبائن على وضع الكمامة قبل الدخول إلى المحل و فرض التباعد.

ريمة.ب

أترك تعليق

لن يتم نشر إيميلك