ندوة صحفية للناطق الرسمي باسم الرئاسة

0

نشط الوزير المستشار الرسمي الناطق الرسمي باسم الرئاسة، محند أوسعيد، اليوم، ندوة صحفية، تطرق فيها لعدة ملفات.

وقال محند أوسعيد، حول ملف سجناء الرأي، في إجابته على أسئلة الصحفيين:”هناك تشجيع كامل لحرية الصحافة في الجزائر، ولا توجد أي دولة تملك هذا العدد من القنوات الخاصة، والمواقع الالكترونية وغيرها من المنصات الاعلامية.

وأكد ذات المتحدث، أن الدولة تتحمل الانتقادات لأن الديمقراطية تحتاج للصوت الآخر.

وأكد الوزير المستشار للاتصال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية, أن قيمة التبرعات المالية التي تصب في الحسابات المخصصة لمحاربة فيروس كورونا بلغت حتى نهار الاثنين حوالي “230 مليار سنتيم و حوالي مليون دولار”.

وأضاف ذات المسؤول أنه “حرصا، في الجزائر الجديدة، على الشفافية والأمانة وتجنبا لأي تأويل من طرف المتعودين على الاصطياد في المياه العكرة أعلمكم أنه مباشرة بعد أن يرفع الله عن الجزائر هذه الجائحة سيتم تحت إشراف الوزير الأول تشكيل لجنة مؤلفة من الهلال الأحمر الجزائري وممثلي المجتمع المدني تتولى تقديم اقتراحات لرئيس الجمهورية حول كيفية توزيع هذه التبرعات لمستحقيها من المتضررين من الوباء”.

قال المتحدث، خلال تنشيطه للندوة بمقر رئاسة الجمهورية “أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون أصدر تعليمة إلى كافة الدوائر الوزارية ومؤسسات الدولة للكف عن عبارة.. بتوجيهات من رئيس الجمهورية أو تنفيذا لأوامر رئيس الجمهورية”.

وبخصوص ملف ترشح رمطان لعمامرة لمنصب مبعوث أممي في الملف الليبي، قال الناطق الرسمي للرئاسة “هناك أطراف ترى في الترشح فشلا للجزائر أطالب منها تصحيح حكمها، فهذا فشل للأمين العام للأمم المتحدة، الذي لم يستطع اختيار رجل كفء مشهود له بأسلوبه المتميز البسيط في حل الأزمات .”

وأضاف قائلا “كون تفكير الأمين العام في اختيار جزائري هذا شيء يزرع فينا الفخر والإعتزاز بما انجبته الديبلوماسية الجزائرية.”

أترك تعليق

لن يتم نشر إيميلك