كيف نعزز ونقوي مناعتنا ؟

0

إن ما يحصل حاليا بالعالم وفي ظل تدفق الأخبار وانتشار بعض الإشاعات المرعبة  يؤثر سلبا على نفسيتنا ويجعلنا نعيش في جو يسوده التوتر و القلق والخوف، و بوجود هذه المشاعر السلبية  لا يعمل جهاز المناعة لدينا بكفاءة، فجهاز المناعة مثل الجهاز العصبي موزع في جميع أنحاء الجسم. وهذا هو الجهاز الذي ينشط عندما يكون الجسم في حالة مقاومة العدوى. وتعد خلايا الدم البيضاء أحد الوسائل التي يحارب بها جسمنا العدوى.

البروفسور نعيمة بن يعقوب-  مختصة في علم النفس الاكلينيكي
اثبت الباحثون في مجال علم النفس المناعي العصبي Psychoneuroimmunology أن التوتر النفسي يؤدي إلى تحرير هرمونات التوتر كالكورتيزول  Cortisol وهذه بدورها تسبب اضطرابات في نشاط الخلايا المناعية، والمواد المنتجة من قبل الخلايا المناعية المضطربة تؤثر بدورها على  خلايا  الجهاز العصبي.
كما اثبتت الدراسات أن الخوف سام تماما إذا لم يستطيع لا الجسد و لا الدماغ تحمل ردود الأفعال الكيماوية الحيوية التي يفرزها لمدة طويلة.
وتجدر الاشارة  إلى وجود  علاقة متبادلة بين التوتر النفسي والنقص في طول التلومير Telemere   ، إذ أن التوتر المفرط يؤدي إلى شيخوخة التلوميرات( التلومير هو غطاء DNA الذي يحمي أطراف الكروموزومات وتسمح التلوميرات  للكروموزومات بالانقسام والمضاعفة دون فقدان المعلومات الجينية والتلوميرات القصيرة مرتبطة بالوفاة في سن صغيرة، مع وجود مخاطر أكثر للإصابة بأمراض القلب، والعدوى الخطيرة).
و تنجر عن التعرض المستمر للخوف والتوتر أضرار أخرى نوجزها في ما يلي:
تهيج  النواة اللوزية Amygdal و نقص حجمها مع العلم أن  هذه النواة ترتبط مع النصف الأيسر للقشرة المخية الجبهية  لتوليد المشاعر الايجابية.
نقص في عدد الخلايا الدبقية  Glial cells التي تمد الخلايا العصبية بالغذاء اللازم و الحماية والتي تثبت مستويات الجلوتاميت  Glutamate المسؤولة عن تنشيط  الخلايا العصبية وكذلك تلعب الخلايا الدبقية دورا هاما في نمو جهاز النقل العصبي الخاص بالسيروتونين Serotonin  وهو هرمون  السعادة و الاحساس بالراحة النفسية.
ضمور العصبونات في القشرة الجبهية cortex Frontal واللوزة وقرن امون Hippocampus
ضمور قشرة الغدة الكظرية بسبب الإفراط في إفراز هرمونات التوتر فالموت.
كيف نعزز ونقوي مناعتنا ؟
-النظر الى الأمر على أنه  امتحان للناس ومراجعة الضمائر والتوبة وتقوية الايمان وإصلاح النفوس، والتغيير نحو الأفضل…
-النوم الليلي الكافي لتنشيط الغدة الصنوبرية Pineal gland المسؤولة عن ضبط الايقاع البيولوجي، وتنشيط عمليات التمثيل الغذائي أثناء الليل  Nocturnal metabolism وتجديد الطاقة العصبية . مع الامتناع عن ترك الهواتف النقالة في غرف النوم.
-الالتزام بالغذاء الصحي المتوازن (مثل الخضار والفواكه المشحونة  بمضادات التأكسد المقاومة للمرض..).
-تحسين حالتنا المزاجية بإجراءات  بسيطة (طرق التعامل مع الضغوط) كتشتيت الانتباه أي تجنب كثرة التركيز على موضوع وباء  كورونا المستجد و متابعة أخباره وتتبع تطوره طوال الوقت، و الاهتمام بأشياء أخرى مفيدة.
-الفكاهة: يرى بعض الباحثين العاملين في مجال علم النفس المناعي أن الفكاهة أو الضحك لهما تأثير إيجابي على الصحة من خلال تعديل إنتاج مواد كيميائية.
-الاستماع إلى الموسيقى الهادئة خاصة لدى فئة الشباب والمراهقين،  يساعد على تنظيم الانفعالات.
-تطبيق أسلوب التوازن المزاجي بتخليص أنفسنا من الكثير من الانفعالات غير السارة، ونركز هدفنا في محاولة التعرض لقدر من الانفعالات السارة.
-التقليل من قراءة الأخبار، والاختيار الايجابي   لما نقرأ مع تخصيص وقت واحد للقراءة، علما  أن هناك معلومات خاطئة وإشاعات منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي حسب بيان هيئة  مكافحة الاشاعات.
– الانسان الحكيم يأخذ من الأمور و الأشياء بقدر طاقته، وطبقا لإمكاناته من استيعاب ما يأخذ …فإن أهم أسباب التوتر و الاكتئاب وما ورد في معجم الطب النفسي، إنما مداره على إقحام الانسان نفسه في مجالات تتعدى قدراته ورصيده الطاقوي.
– إعطاء أمر لأدمغتنا بأننا لن نصاب بالمرض، و في هذه الحالة يكون الفرد قد عمل ما في وسعه للخروج من الأزمة  وهنا يمكنه أن يقول لنفسه «…قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا».
-تحفيز وتنشيط المناطق الدماغية المسؤولة عن توليد  المشاعر الايجابية والتي بدورها تنشط إفراز هرمونات السعادة و الراحة النفسية، والنصف الأيسر من المخ هو الذي يتدخل في توليد المشاعر الايجابية،  ليس هذا فحسب ولكنه كذلك فعال في كف الانفعالات السلبية التي قد تمنعه من التوجيهات الايجابية. ولتحقيق ذلك، يعتمد الجانب الأيسر للقشرة الامامية على ارتباطات بالنواة اللوزية Amygdal؛
-التفكير في الأشياء التي من شأنها أن تجلب لدينا الشعور بالسعادة مما يخفض مستويات الكورتزول؛
فالشعور بالسعادة يساعد على إبعاد الأمراض المعدية وأمراض القلب، وتؤكد الدراسات أن الأنظمة المناعية للأشخاص السعداء تميل لأن تكون أكثر فعالية، وهم أكثر مقدرة على مقاومة العدوى من الفيروسات و البكتيريا مقارنة بالأشخاص المكتئبين. كما أثبت المختصون في علم المناعة من خلال تجاربهم عن ظاهرة التحصين Immunization  أن التشاؤم حالة سرطانية تتمكن من العقل وتضعف مقاومة الجسم  ضد الأمراض الجسمية و العقلية.
-ممارسة الاسترخاء والنشاط الجسمي بدلا من القلق و التوتر.
-استغلال فترة الحجر الصحي في الأعمال الصالحة والمفيدة ( العبادة، حفظ القرآن، المطالعة، التعليم، الأشغال المنزلية، الرياضة…).
في الختام يمكننا أن نقول أن الاسلام  وضع استراتيجية درء الأخطار بالتنبيه على النظافة و الطهارة والبعد عن مصادر العدوى ونقاء المظهر مع الأمر باجتناب المخاطر التي تعمل على تخريب جهاز المناعة.
وما أجمل العلاج الروحي  الذي يعمد إلى الروحانيات مثل تلاوة الآيات القرآنية، و الأدعية النبوية المأثورة، و التعوذات، وكثرة الاستغفار، وقيام الليل والتضرع للرحمان الرحيم ، وغيرها من صدقة أو صيام لمن يستطيع؛
والدعاء هو مخ العبادة وهو مفتاح الفرج عن الهموم ، فلقد استعمل سيدنا أيوب عليه أفضل الصلاة والسلام سلاح الدعاء، قال تعالى: « وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين» الانبياء «83،84». وقال تعالى: (أدعوني استجب لكم)»غافر- الآية 60» وقال تعالى: ( قل ما يعبؤا بكم ربي لولا دعاؤكم)»الفرقان – الآية 77».
ونبينا يونس عليه أفضل الصلاة والسلام الذي  أدرك أن نجاته لا تكون إلا بالدعاء إذ بالدعاء  يدفع عنه البلاء، وينجيه الله من كل كرب ، لهذا دعا ربه  ملحا متضرعا : «( وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين). الأنبياء-الآية 87،88.
ثم إن حسن الظن بالله، وصدق التوجه إليه ، والطاعة المطلقة لأوامره، والانتهاء عن نواهيه مما يحدو بالإنسان أن يكون مرضيا عنه في الآخرين، والتوكل عليه سبحانه وتعالى هو سبب كل خير، قال الرسول  عليه الصلاة والسلام: « أدعو الله وأنتم موقنون بالإجابة».
في مثل هذه الأزمة…. هاجروا بقلبكم وعقلكم وروحكم الى الله؛
ومادام القادم بيد الله فنحن بخير.
لا تنسوا أن من يرعانا سمى نفسه الرحمان الرحيم.
غدا ستصبح  كورونا من الماضي، وسنستفيد من الدرس ونكون أفضل إن شاء الله.

أترك تعليق

لن يتم نشر إيميلك