تحقيقات

  المصــاعد تتحــول إلى صـداع يومــي ومصــدر خطــــر  على المرضى بتيبازة

      تعد المصاعد الكهربائية داخل الإدارات العمومية و المستشفيات، و بالعمارات السكنية المرتفعة، إحدى الضروريات التي لا يمكن الاستغناء عنها، غير أن الأمر يبدو من الكماليات في الجزائر بصفة عامة وتيبازة بصفة خاصة ، بسبب الوضعية الكارثية التي تحولت إليها هذه الوسيلة، نتيجة اجتماع عدة عوامل، على غرار غياب ثقافة استعمال المصاعد و عدم المحافظة عليها من خلال نقل أغراض ثقيلة، إضافة إلى انعدام الصيانة، ما جعل التنقل عبرها أمرا نادر الحدوث، و ربما خطيرا

      كل شيئ عن تيبازة إستطلعت بولاية تيبازة وضعية بعض المرافق العمومية و المباني التي تحتوي على مصاعد كهربائية، و من بينها مستشفى سيدي غيلاس عمارات عدل تيبازة و كركوبة بالقليعة، و قد وقفنا على الحالة التي توجد عليها، كما حاولنا معرفة أسباب التدهور، و كيفية تصرف الناس بهذه الأماكن، سواء في غياب المصاعد أو توفرها.

       أكثر ما لاحظناه لدى تجولنا  بمستشفى سيدي غيلاس و القليعة هو مشهد يتكرر أمام كل مصعد تقريبا، حيث تجد عدة أشخاص ينتظرون أمام باب المصعد، غالبا ما تشاهد بينهم مريضا يجلس على كرسي متحرك، أو يتكئ على عكازات، و ربما يحمل على سرير أو نقالة، و السبب هو انتظار قدوم المصعد، و قد يستمر الانتظار لدقائق، لأن البحث لا يزال جارٍ عن من يحمل مفتاحا لبابه، فهذه المصاعد الجديدة تفتح عن طريق بطاقات مغناطيسية.

      سألنا عن الأشخاص الذين يحوزون على هذه البطاقات، و علمنا بأن اثنين فقط تتوفر لديهم بكل مصلحة، حيث أن رئيس المصلحة و غالبا ما يكون من شبه الطبيين، إضافة إلى الحاجب، هم من يملكون مفاتيح الولوج إلى المصاعد، و إذا لم يكونوا متواجدين في المكان، فسيتم البحث عنهم لإيجادهم، و الأكيد أن كل شخص مريض يحتاج بشكل قطعي إلى مرافق أو أكثر، حسب الوضعية الصحية التي يكون عليها، فأغلب المصالح و الأقسام تقع في طوابق علوية، أي أن المريض سيكون مضطرا للانتظار في الخارج، فيما يذهب شخص آخر لجلب المصعد، بعد أن يتكبد عناء البحث، عن حامل البطاقة، و ربما الإلحاح عليه بشدة، حتى يتمكن من تأمين الصعود لمريضه.

    أما المشكل الآخر فيكمن في تعطل المصاعد، و هو ما وقفنا  بمستشفى القليعة حيث وجدنا المرضى يحملون على الكراسي، أو يعانون من أجل الوصول إلى الطابق الذي يقصدونه، و قد صادفنا أفرادا من عائلة أحدهم، كادوا يدخلون في مناوشات مع أعوان الأمن الداخلي، بعد أن انتظروا لوقت طويل دون أن يجدوا من يحضر لهم المصعد، بعض العاملين بالمستشفى، قالوا بأن المصاعد تتعرض للعديد من الأعطاب، كما أنها تتوقف كثيرا، و يحصل أحيانا أن يعلق أشخاص بداخلها، فيضطر العمال لفتح الأبواب من الخارج يدويا لإخراج الأشخاص العالقين، أما عملية التصليح فغالبا ما تطول، لأن المؤسسة المكلفة بالصيانة ترسل تقنييها من ولاية أخرى، و قد أكد محدثونا، أن هذه العملية تستغرق أحيانا حوالي شهر كامل، قبل أن يعود المصعد المعطل إلى العمل من جديد.

  أطفال يتخذونها لعبة ومواطنون ينقلون الأجر والإسمنت فوقها

 بعمارات عدل تيبازة وجدنا الأمر نفسه بجميع العمارات تقريبا، فكل مدخل عمارة يحتوي على مصعد، غير أن معظمها لا يعمل، فكل ما دخلنا إلى عمارة و سألنا حاجبها، وجدنا المصاعد معطلة، و القليل منها فقط يشتغل، و قد يتوقف أحيانا دون سابق إنذار على حد ما علمناه من السكان، الذين أكدوا لنا بأنهم عندما قطنوا العمارات مباشرة بعد تسلمها، وجدوا المصاعد معطلة، مضيفين بأنها استعملت خلال عمليات التشطيب النهائية داخل الشقق، في نقل أدوات و أغراض العمل المختلفة.

محدثونا أوضحوا بأن معظم السكان لا يحترمون الإرشادات المبينة داخل المصاعد، و يحملون أغراضا ثقيلة، تتجاوز الوزن المسموح به، حيث ينقلون مواد البناء، مثل الآجر و أكياس الإسمنت، و أغراض أخرى كالأدوات الكهرومنزلية و الأثاث، كما أن الأطفال يجعلون منها لعبة يصعدون و ينزلون فيها بشكل متكرر، و هي عوامل جعلت من هذه المصاعد التي لا يمكن أن يستغني عنها السكان، تتعرض لأعطاب كثيرة و تتوقف عن العمل بشكل شبه دائم، حسب تأكيد السكان.

و قد أوضح السكان بأن إصلاح المصاعد يتأخر كثيرا، و تبقى أحيانا متوقفة لأشهر، قبل أن يتم إعادة تشغيلها، و قد تصل مدة توقفها إلى سنتين، حيث التقينا بشخص يعاني من صعوبة في المشي بسبب إصابة أحد قدميه، و أوضح لنا بأن مصعد العمارة التي يقطن بها متوقف منذ سنتين، و أكد بأنه إذا غادر منزله صباحا للعمل فإنه لا يعود سوى في المساء و لا يغادر مرة أخرى إلا في الصباح الموالي، كما أن كبار السن و خاصة الساكنين بأدوار مرتفعة، قد لا يبرحون منازلهم لأيام بسبب هذا الإشكال، و قد يحدث حسب محدثنا أن يتوقف المصعد بأحد السكان بين الطوابق، فيضطر الحاجب لفتح الباب عن طريق مفاتيح خاصة، و إخراج الشخص العالق باستعمال كرسي أو سلم.

كريمة بوجلالي 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق