ميديا

مديرية السكن لتيبازة تحارب الإشاعة على الفايسبوك

      تصنع مديرية السكن على مستوى ولاية تيبازة الحدث في الايام الاخيرة، حيث اطلقت صفحة على الفايسبوك مكنت الالاف من سكان الولاية للاطلاع على البرامج السكنية في مختلف الصيغ.

     أدخل فقط عبارة مديرية السكن لولاية تيبازة، على محرك البحث في الفايسبوك، لتظهر لك صفحة بها كل ما يشغل بال مواطن حلمه الحصول على سكن له ولعائلته، وحتى المقاولون يجدون ما يبحثون عنه من استفسارات حول الوثائق المطلوبة كتفاصيل الحصول على شهادة التأهيل والتصنيف المهنيين، كما تقدم الصفحة الكثير من الشروحات لمختلف الصيغ السكنية التي يجهل أحيانا طالب السكن اجرءاتها، فمثلا قدمت صفحت مديرية السكن على الفايسبوك شرحا وافيا حول كيفية الاستفادة من إعانة الصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الاجتماعية FNPOS.

     وبهدف محاربة الإشاعة وتقديم المعلومة الصحيحة يسهر مدير السكن للولاية مرجاني محمد، وبتعليمات وتوجيهات الوالي موسى غلاي، على الرد شخصيا على انشغالات المواطنين المطروحة على الصفحة بطريقة احترافية، ما اكسب الصفحة الكثير من الاحترام خاصة انها تنشر بالصور الفوتوغرافية جميع مراحل انجاز السكنات في جميع صيغها وعبر كل المواقع المنتشرة في الولاية، وحتى المواطن عندما يتصفح هذه الصفحة يرتاح نفسيا لأنه أصبح يطلع عن قرب على مراحل الانجاز ومتابع لكل خطوة تخص موقع الانجاز المعني به، الأمر الذي لم يترك أي مجال للمتاجرين سياسيا في السكنات من الترويج للإشاعة التي هدفها في الكثير من الأحيان خلق البلبلة والفوضى للتشويش على البرنامج السكني على مستوى الولاية والذي يتابعه شخصيا الوالي موسى غلاي، بحيث انه منذ تعيينه على رأس الولاية جعل ملف السكن من أولوياته والجميع يشهد له انه قام بمجهودات جبارة لتذليل العقبات التي أخرت وعطلت إتمام البرنامج السكني كما قام الوالي بمرافقة مديرية السكن في الدفاع عن حصة تيبازة من السكنات في جميع صيغها.

   فالمجهودات المبذولة في الميدان من قبل الوالي ومديرية السكن، تجدها منشورة على صفحة الفيسبوك، وتكون بذلك مديرية السكن تمكنت من تطبيق تعليمات وزير السكن ووالي الولاية لإيصال المعلومة الصحيحة للمواطن، ونجحت في إسكات أبواق الفتنة وأصحاب المصالح الذين يريدون ضرب استقرار الوطن من خلال التشكيك في كل ما ينجز.

سمير بطاش

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق